القطع الأخيرة

العلوم الاجتماعية

    0% خصم

    20.00 ر.س
    يقدم المؤلفان ما لديهما من خبرات تقنية كبيرة في الطرائق العلمية التي ثبت نجوعها لتشخيص معرفة الطلاب ومفاهيمهم القبلية قبل بدء التدريس، ولرصد تعلمهم –على نحو منتظم- في مسيرتهم. ويتضمن الكتاب أمثلة محددة متنوعة ومشاهد صفية تجعل المفاهيم والتقنيات المتنوعة تنبض بالحياة.
    10% مباع

    0% خصم

    45.00 ر.س
    هدف هذا الكتاب إلى تزويد الطالبات بخبرة تدريسية لإعدادهن معلمات لهذه المرحلة مستقبلاً، ويتم ذلك من خلال ممارستهن للأدوار المختلفة لمعلمة الصف، حيث صمم الكتاب ليرتقي بالانتقال السلس والناجح للقارئات من كونهن طالبات في التربية في الطفولة المبكرة الى ان يصبحن تربويات ممارسات ومهنيات في الطفولة المبكرة ولديهن كفاءات معترف بها وصولاً إلى المعلمة التي نرغب فيه لكل الاطفال الصغار ، التي يمكنها أن تحقق الأهداف ، والنواتج ، والمعايير ، وتحقق التوقعات المرجوة من برنامج التدريب الذي تلقته. وصنف الكتاب في اثنا عشر فصلا ، ويقدم الفصل الأول مدخلاً للتربية العملية للطالبة، متضمنة إرشادات للتدريب، المشاعر المبدئية، المشاركين ذوي الدلالة، الطالبة المعلمة المعينة حديثاً, نماذج مفيدة، المهنية، التوجه نحو الأيام الأولى من العمل، ومقدمة للرابطة القومية لتربية صغار الأطفال (NAEYC ) ميثاق الممارسات الاخلاقية ومعايير البرامج Code of Ethical Conduct and Standards for Programs. كما يقدم وصفاً للتنوعات التي قد تكون موجودة في الفصول التي تم الحاقك بها، أساليب المعلمات المتعاونات والمشرفات الجامعيات أيضا تمت تغطيتها. الطالبات المعلمات أيضا يكتسبن الاستبصار حول كيفية الإسراع بتحمل مسئوليات وواجبات التدريس الكاملة. كما تم شرح كيفية الاحتفاظ بالتسجيلات, الكتابة في الصحف، وجمع مفردات تصلح لضمها في السجل المهني (البورتفوليو). وهناك قسم من النص سوف يعمل على زيادة فهمك لأعمال الفصل الروتينية، والمجالات المهمة، وكيفية دعم العاملين. لقد صمم هذا الفصل كي يضيف لتقبلك كعضو في فريق التدريس. هذا الفصل يجهز القارئ لما سوف يحدث، وما هو متوقع. أما الفصل الثاني، فيتناول قيم الطالبة المعلمة وتنميتها لأساليب التدريس، ويمهد لموضوع قيم الطالبة المعلمة وكيف تؤثر على أسلوبها في التدريس. نحن نؤمن بقوة أن أسلوب التدريس يتضمن القيم الفردية لكل معلمة على حدة. وعلى ذلك، يتم تقديم تدريبات للطالبة المعلمة صممت لمعاونتها على تحديد قيمها الخاصة ورؤية كيف يمكن ترجمتها الى أنشطة صفية. إن اكتساب القيم تتم الاشارة إليه، كما تتم الإشارة إلى طرق تنمية أساليب التدريس. كما تمت مناقشة أخلاقيات المهنة بتفصيل أكبر عمَا كان عليه في الطبعات السابقة. كمثال، استخدام قسم حول ميثاق NAEYC للممارسات الاخلاقية، الذي يوضح كيف يمكن لهذا الميثاق إرشاد الطالبة المعلمة فيما يتعلق بالاختلافات في القيم، بين ثقافة وأخرى. كما تم إعطاء أمثلة على الأساليب الحازمة والتسلطية وأيضا تم تقديم أساليب أخرى، جنباً إلى جنب مع المحاذير المتعلقة بالنمطية والحاجة للمرونة. الفصل الثالث، بعنوان "كونك تحت الملاحظة: استكشاف كفاءاتك" يتضمن أهداف وطرق الملاحظة، ويوفر عدة أمثلة من نماذج الملاحظة، التي قد تستخدمها المشرفة الجامعية، أو المعلمة المتعاونة، جنباً إلى جنب مع نموذج التقدير الذاتي الذي يمكن أن تستخدمه الطالبة المعلمة لكي يرشدها في تحديد نقاط القوة والضعف لديها. كما تمت مناقشة التدريب المرتكز على الكفاءة، والتفكير الناقد، والسلوك التأملي، لأننا نؤمن أن التحليل الذاتي يعتبر حاسماً في التحول إلى معلمة فعالة. تم كذلك عرض معايير مستويات الترخيص المبدئي والمصاحب إضافة إلى عرض المهارات والقدرات اللازمة، التي يجب على الطالبة الخريجة الناجحة إحرازها قبل التخرج. يذكر الفصل الطالبة المعلمة بمسئولياتها في توجيه نموها الذاتي وتحسين الكفاءات لديها باستخدام النماذج المتعددة للتغذية الراجعة والاقتراحات التي تتلقاها. الفصل الرابع, بعنوان التخطيط للتدريس، يشجع الطالبات المعلمات للبحث عن اهتمامات وحاجات كل طفل، وأساليب التخطيط لمنهج الطفولة المبكرة وكيفية تطبيقه. هذا الفصل يركز على قدرة الطالبة المعلمة على التخطيط للأنشطة من خلال الملاحظة والحوار مع الأطفال والتأكد مما يهمهم ويحفزهم على الاشتراك. كما تمت مناقشة المعايير المقبولة وكذلك تقديم أساليب القياس الممكنة. كما تم التنويه عن مصادر الأنشطة وغيرها من المقاربات الخاصة بالمنهج، جنباً إلى جنب مع ما تضمنته المعايير الفيدرالية، ومعايير الولاية، والمعايير المحلية والتشريعات. كما تناول الفصل الكيفية التي يؤثر بها اللعب على التعلم والحاجة لأن تكوني رفيق محاور ماهر، جنباً إلى جنب مع الجداول التي تحدد أطر الخطط الخاصة بيوم واحد أو لفترة زمنية أطول. كما تم عرض الدروس المكتوبة وخطط الأنشطة لأنشطة مرحلة الطفولة المبكرة وكذلك أساليب التدريس، بشكل تفصيلي. كما ضمنا خططاً بسيطة ونماذج يمكن للطالبة المعلمة استخدامها. كذلك تم شرح توجه المشروع والأفكار الرئيسية كأحد أساليب التخطيط والتدريس، لتنبيه الطالبة المعلمة للمميزات التدريسية والعقبات المحتملة في كل منهما. الموضوعات مثل الارتقاء بالمهارات المعرفية للأطفال، واستخدام المصادر المتوفرة بالمجتمع، ووصفات للتخطيط والتطبيق للتدريس للمجموعة أيضاً تم تضمينها في هذا الفصل. تضمن الفصل الخامس وهو بعنوان "إدارة الصف: ما وراء الضبط" ، معلومات حول كيفية حل الصراع والبحث في المجالات الخمسة لإدارة الصف: التنظيم المادي للفصل، خيارات المنهج، إدارة الوقت، إدارة الأعمال الروتينية بالفصل، والتوجيه والوظيفة الانضباطية. مبحث جديد حول التوجيه باعتباره نمواً اجتماعياً ووجدانياً، قد تمت مناقشته، وكذلك اقترحت التقنيات المتعددة في الادارة. كما تم عرض دور الأسرة أيضاً. الفصل السادس، فهم السلوك – يلقي الضوء على المعلومات المرتبطة بكل من "أريكسون" و "ماسلو", وغيرهم من المنظرين النمائيين. كما تم توضيح العلاقة ما بين نظرية "اريكسون" النفسية الاجتماعية، والسلوك الملاحظ لدى الاطفال، كما تم تبسيط كل ذلك في هذه الطبعة. كما تضمن الفصل نماذج متعددة للملاحظة، جنباً إلى جنب مع ما تتضمنه وتشير اليه تلك النماذج، حين البحث حول أطفال معينين. كما تم تحليل تلك النماذج لشرح الكيفية التي يمكن أن تعاون بها للنظرية، على فهم السلوك. الفصل السابع، العمل مع الاطفال ذوي الحاجات الخاصة، يقدم للطالبة القوانين والتوجيهات الرسمية الفيدرالية التي تنظم التربية الخاصة والخدمات المرتبطة بها لكل الأطفال الذين تم تحديدهم باعتبارهم من ذوي الاحتياجات الخاصة. كما تم تحديث الأفكار حول كيف يمكن للطالبة المعلمة المشاركة في التشخيص المبدئي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، والاستراتيجيات التي يمكن الاستعانة بها عند العمل مع الاطفال ذوي الإعاقات المحددة . كما تم التركيز على جهود فريق العمل ودور الاسرة. بدأ الفصل الثامن - وهو بعنوان "مشكلات شائعة لدى الطالبات المعلمات" - بالتركيز على العلاقة ما بين الضغط وظروف الفصل. تم فيه عرض اسباب وتأثيرات الضغط على الطالبات المعلمات ومناقشته، إضافة إلى الأفكار حول كيفية تقليل الضغوط. عقد الاجتماعات، إدارة الوقت، ومتى يجب السعي للحصول على العون، الموثوقية، الاستماع النشط، العلاقات ما بين الاشخاص، الإعداد لما يسمى بـ "عجائب اليوم الواحد"، وحل الصراع، كل هذه الجوانب قد تلقت الاهتمام من جانبنا في هذا الفصل. وقد تم شرح استراتيجيتين لحل المشكلات بين الأشخاص، خطوة بخطوة، مصحوبة بأمثلة وتدريبات معطاة للتمكن من تلك المهارة. الفصل التاسع، الطالبات المعلمات والأسر، الذي بدأ بعرض أهمية الشراكة ما بين المدرسة والمنزل وفلسفة وأهداف العلاقات ما بين المدرسة والاسرة. كما تم حث الطالبات المعلمات إلى السعي لتحديد نقاط القوة لدى الأسر والمصادر التي يمكنهم توفيرها. كما ضمنا أساليب يمكن للطالبات المعلمات استخدامها عند التفاعل مع الأسر، وفي المعاملات اليومية عند بدء العمل بالروضة في الصباح وفي وقت اصطحاب الأطفال عند انتهاء اليوم، أساليب التواصل الشفهية والمكتوبة، التخطيط وتوفير العون عند التخطيط للاجتماعات وتنفيذها، وكذلك الزيارات المنزلية، الاجتماعات مع الوالدين بالمدرسة. كذلك تمت تغطية موضوعات أخرى في هذا الفصل وهي تلك المتعلقة بالتفاعل مع الوالد/ الوالدة المتطوع، الثقافة المنزلية، والمزالق التي يمكن أن تتعرض لها الطالبة المعلمة والاحتياطات التي يجب أن تتخذها. الفصل العاشر، البرامج في مؤسسات الطفولة المبكرة ذات الجودة، يناقش البرامج وما اذا كانت تشبع حاجات الاطفال، وما اذا كانت متوازنة، وتحقق المعايير الاخرى للجودة. كما تم تحديث الجزء الخاص بالعلاقة ما بين الأنواع المختلفة من الاعتماد والجودة، جنباً إلى جنب مع ما كشفت عنه دراسات متعددة بحثت في الجودة في برامج مرحلة ما قبل المدرسة، والمدرسة الابتدائية. تم في الفصل الحادي عشر، الالتزام المهني والتوظيف، شرح أهمية أن يبقي التربويون على علمٍ بالمستجدات في مجال تخصصهم، وأن يبقوا على التزامهم بالتعلم مدى الحياة. يمكن لنمو التربويين في المهنة أن يظهر باستخدام عددٍ متنوع من مسارات العمل وأن يتبع طرقاً متنوعة وصولا للتميز. العديد من جهات التوظيف والبرامج لديهم خطة للتنمية المهنية لمن تقوم بتوظيفهم لديها، تلك الخطط ينظمها القانون أو الوكالات التي تمول تلك البرامج، ولدى الطالبات العديد من الطرق للحصول على الدعم المالي لتلقي التعليم الإضافي والتدريب الذين يرتقيان بقدرتهن على الترقي. كذلك تم عرض الحقائق والأرقام التي تؤثر على كل من الاطفال الأمريكيين وأسرهم. في هذا الفصل ايضا تمت مناقشات موضوعات مثل الاساءة للطفل، خصائص الأسر، الأسر المهاجرة، الأسر من أصول لاتينية، المواظبة على المدرسة، وترتيبات رعاية الطفل. كما تضمن الفصل العوامل الراهنة المؤثرة على المجال المهني للتربية والتربية المبكرة. كما تم توفير توصيات، وصفات ، واقتراحات لكي تعاونهم في بحثهم. إن التنوع في فرص التوظيف في مجال التربية ينمو بما يعكس واقعاً اجتماعياً وثقافياً. يتضمن الفصل الثاني عشر، التدريب الميداني مع الرضع والدارجين، تحديثاً للمواد حول التربويين ذوي الجودة، والدراسات المرتبطة بالجودة. كما تمت فيه مناقشة بعض القضايا الخاصة مثل الانفصال عن الوالدين، ورعاية الطفل من الرضع/ الدارجين وتكوين الهوية ، والرضع المولودين لوالدين مراهقين، التدريب على الاخراج، ومشكلة العض. التواصل بالإشارة أيضا من الموضوعات التي تم وصفها في هذا الفصل، باعتباره من تقنية لتحسين تواصل الرضع، وأنشطة متعددة لتشجيع التعلم المبكر. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها في إعداد الكتاب. بالإضافة إلى قاموس للمصطلحات
    1% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    ويقدم كتاب "إرساء ثقافة مدرسية: كيف نُعَرّفها، ونقوِّمها، ونعيد تشكيلها" للقيادات المدرسية كل ما تحتاج إليه لتحسين الثقافة والمناخ المدرسي بما في ذلك: إستراتيجيات الثقافة التي تساعد المعلمين في تبنّي اتجاهات، و تطلعات، وسلوكات إيجابية. إطار مرجعي يُمكن من تحديد نوع الثقافة السائدة في المدرسة، والنوع المفضل، والأفعال التي تساعد على بناء الجسور بين الثقافات المختلفة في المدرسة. توجّهات عامة لتوظيف معلمين، وتدريبهم، وإعادة تدريبهم ليعملوا جاهدين على تحسين ثقافة المدرسة. إرشادات حول كيفية تصميم وتشكل فريق إرساء ثقافة مدرسية ناجحة. ويصنف المؤلفان تعريف الثقافة المدرسية في ستة أنواع، يأتي في مقدمتها ما يعتبر النموذج المثالي، وهو التعاوني، الذي يشارك المعلمون فيه قيمًا تربوية ثابتة، ويعملون معـًا لاستقصاء فرص تطوير مهني، ويلتزمون بتحسين أدائهم، وتنصب جهودهم على تحصيل الطلبة..؛ يتدرّج التصنيف بعد ذلك في أنواع أقل كفاءة تنتهي بما أُطلق عليه "الثقافة المدرسية السامة"، يعمل فيها كل مَن في المدرسة على هواه، أو لِما يستجيب لمصلحته الخاصة من دون التفات لمتطلبات تعلـّم الطلبة أو تحسين الأداء. وإذ تُعنى الفصول الأولى بأبعاد ومعاني الثقافة المدرسية، وتصنيفها في أنواع غير متمايزة تمامًا، وبما لها من آثار على كل ما يجري في المدرسة، ينتقل المؤلفان في الفصول التالية إلى أساليب تقويم الثقافة المدرسية القائمة، وطرق إحداث تغييرات فيها، ومتطلبات إرساء ثقافة مدرسية تتميز بخصائص إيجابية تحاذي ما أمكن ذلك مواصفات ثقافة مدرسية تعاونية. تجدر الإشارة هنا إلى ما تعرضه هذه الفصول من أدوات مسحية – تقويمية لها أهميتها في تشخيص ثقافة قائمة في المدرسة وتبيّن الجوانب التي يمكن السير فيها في عملية التغيير والتحسين. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلف في إعداد الكتاب. بالإضافة إلى مسرد للمصطلحات ومرادفاتها باللغة العربية.
    1% مباع

    0% خصم

    10.00 ر.س
    يهدف الكتاب إلى تقديم تصور عام لإصلاح التعليم مع التركيز على المدرسة كوحدة تطوير أساسية, مع تحديد لخصائص هذه المدرسة, مستفيدين من البحوث والدراسات في مجال المدارس الفاعلة, والقيادة المحترفة باعتبارها أحد أهم خصائص المدارس الفاعلة . ويستهدف الكتاب القيادات التربوية بشكل عام والمدرسية بشكل خاص, حيث يركز الكتاب على دور القائد المدرسي في تطوير الأداء المدرسي بطريقة منهجية، والتعامل مع المدرسة كمؤسسة احترافية وليست مدرسة تقليدية. كما يقدم الكتاب رؤية جديدة للقيادة في الإطار المدرسي, بحيث تكون القيادة ذات الرؤية محور هذا الإطار، وتدور في فلك هذا المحور مجموعة من النظم المساندة والعمليات الإدارية والوظائف القيادية. وينتهي الكتاب برسم صورة بانورامية توظف نظريات ومداخل القيادة في الإطار المدرسي, وتوضح دور القائد الإصلاحي في تطوير الأداء المدرسي. وقد ذيل الكتاب بقائمة المراجع التي تمَّ الاعتماد عليها في إعداد الكتاب. وألحق بالكتاب مجموعة الأدوات التي تعين القادة في مدارس المستقبل في : بناء الرؤية, وتحديد الاحتياجات , وتقويم برنامج تدريبي, وبطاقة النمو المهني, وعناصر الخطة المدرسية, ولائحة السلوكات الطلابية, ومشاركة أولياء الأمور في العمل المدرسي.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    ويحاول كتاب "فحص التشابهات والاختلافات: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في تعميق فـَهمهم" استكشاف تقنيات صريحة لإتقان إستراتيجية أساسية في المهارات التدريسية: تعليم الطلاب فحص التشابهات والاختلافات, وهو يتضمن: -خطوات واضحة للتطبيق. - توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. - تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. - أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وتضمن الكتاب ستة أساليب تدريسية هي: - المقارنة باستخدام تراكيب الجميل, والملخصات, والاستجابات المبنية. - المقارنة باستخدام المنظمات المعرفية. - التصنيف باستخدام الفرز, والمطابقة وتشكيل الفئات. - التصنيف باستخدام المنظمات المعرفية. - المقارنة بابتكار استعارات وتشبيهات. - المقارنة بابتكار المماثلات. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفان في إعداد الكتاب، وذيل بصفحات لتدوين الملاحظات.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    ويعرض كتاب "تسجيل المعرفة وتمثيلــها: أســاليب صفـيـة لمســاعدة الـطـــلاب في تنظيم المحتوى وتلخيصه بدقة" أساليب محددة لإتقان مهارة مهمة وهي تسجيل المعرفة وتمثيلها، وتتضمن هذه المهارة: خطوات واضحة للتنفيذ. اقتراحات لرصد قدرة الطلبة على تسجيل المعرفة وتمثيلها. تعديل أساليب التدريس لتناسب الطلاب المتعثرين وذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي التحصيل العالي. أمثلة إيجابية وأخرى سلبية. الأخطاء الشائعة وسبل تجنبها. وصنف الكتاب في جزأين الأول التمثيلات اللغوية، وتضمن أسلوبين هما التلخيص، وتدوين الملاحظات. أما الجزء الثاني فخصص للتمثيلات غير اللغوية، وتضمن أربعة أساليب هي : المنظم المعرفي، و الملاحظات والكتابة التصويرية، والجمل التمثيلية ، وأجهزة تذكيرية. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفان في إعداد الكتاب، وذيل بصفحات لتدوين الملاحظات.
    2% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). ويهدف الكتاب إلى مساعدة المعلمين في جميع المستويات الصفية وجميع الموضوعات على تحسين أدائهم في إستراتيجية تدريسية خاصة: وهي تعرّف المحتوى المهم، بخاصة عندما يركزون على مهارة محددة، من نوع تعرّف المحتوى المهم، فهذا يتيح للمعلمين التركيز على دقائق هذه الإستراتيجية التدريسية حتى يتمكنوا من تحسينها. وهذا من شأنه أن يتيح لهم أن يخططوا، وينفذوا، ويراقبوا، ويكيّفوا، ويتمعّنوا في هذا الجانب بحد ذاته في ممارساته التدريسية، وذلك يتم من خلال: -خطوات واضحة للتطبيق. -توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. - تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. - أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وصمم الكتاب سبعة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: رصد محتوى مهم لفظيـًّا. - الأسلوب التدريسي الثاني: استخدم تدريسـًا واضحـًا لتوصيل محتوى مهم. - الأسلوب التدريسي الثالث: استخدم تدريسـًا دراميـًّا لتوصيل محتوى مهم - الأسلوب التدريسي الرابع: وفر منظمات تمهيدية لرصد محتوى مهم. -الأسلوب التدريسي الخامس: الرصد البصري لمحتوى مهم. - الأسلوب التدريسي السادس: استخدم السرد القصصي لرصد محتوى مهم. - الأسلوب التدريسي السابع: استغل المعرفة السابقة للطلبة لرصد المحتوى المهم. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب، بالإضافة إلى تعريف بالمصطلحات التي وردت في الكتاب.
    2% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). ويعرض الكتاب أساليب محددة لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تنقيح المعرفة السابقة, من خلال: -خطوات واضحة للتطبيق. - توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. -تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. -أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وصمم الكتاب ستة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: تنقيح المعرفة باستخدام الأدوات الرئيسة الخمس. - الأسلوب التدريسي الثاني: تنقيح المعرفة باستخدام دفاتر الملاحظات الأكاديمية. -الأسلوب التدريسي الثالث: تنقيح المعرفة باستخدام دفاتر الملاحظات الخاصة بالمفردات. - الأسلوب التدريسي الرابع: تنقيح المعرفة باستخدام الوسائل المرئية. -الأسلوب التدريسي الخامس: تنقيح المعرفة باستخدام الوسائل الكتابية. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    1% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    هذا هو الكتاب الرابع من خمسة كتب في سلسلة التقييمات الوطنية للتحصيل التعليمي. وقد وصفت الكتب الأخرى الإجراءات في التقييم وصولاً إلى مرحلة إعداد البيانات للتحليل الإحصائي والذي هو موضوع هذا الكتاب، وسوف تعتمد التحليلات الدقيقة التي يتم القيام بها على المعلومات التي يحتاج إليها صانعو السياسات ومديرو التعليم. وترتبط هذه المعلومات في معظم التقييمات الوطنية مع جودة تعلـّم الطلاب والعوامل المتعلقة بالتعلـّم وقضايا الإنصاف، وفي بعض الحالات بالتغيير في النتائج التعليمية عبر الزمن. ويقدم الكتاب الرابع، والذي يضم جزأين ؛ تفاصيل تدريجية حول كيفية تحليل البيانات التي يتم جمعها في التقييم الوطني. يقدم الجزء الأول مقدمة عامة عن التحليلات الإحصائية التي تجري عادة في التقييم واسع النطاق، قياس النزعة المركزية والتشتت لدرجات الطلاب والعلاقة بين المتغيرات. ويصف الجزء الثاني برمجية IATA (تحليل الفقرات والاختبارات) والذي يستخدم النظرية الكلاسيكية للاختبار ونظرية الاستجابة للفقرة لإنشاء المقاييس التي تعتمد عليها التقارير حول درجات، ويتم وصف الخطوات في تحليل إجراء الاختبار التجريبي والنهائي بالتفصيل.
    0% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    هذا هو الكتاب الخامس من خمسة كتب في سلسلة التقييمات الوطنية للتحصيل التعليمي. وقد وصفت الكتب كيفية الحصول على المعلومات في التقييم الوطني، وكيفية تصميم الأدوات لجمع المعلومات عن الطلاب لتمثيل تحصيل النظام التعليمي ككل، والإجراءات التي ينبغي اتباعها لجمع البيانات، والطرق التي يمكن استخدامها لتحليل البيانات. ويحدد الكتاب الخامس استخدام نتائج التقويم الوطني للتحصيل التعليمي العوامل الرئيسة التي تؤثر في استخدام نتائج التقييم الوطني. وتشمل هذه العوامل السياق السياسي الذي يتم فيه أجراء التقييم، وطبيعة التقييم (القائم على التعداد أو العينة)، وتحديد وتعيين المساءلة حول النتائج، وجودة أدوات التقييم، كما يصف الكتاب نوع المعلومات التي ينبغي أن يتضمنها التقرير الرئيس للتقييم الوطني فضلاً عن غيرها من وسائل إيصال النتائج إلى الجماهير الفنية وغير الفنية، ويعرض الاعتبارات العامة في ترجمة نتائج التقييم الوطني إلى سياسة وفعل، ويدرس إجراءات محددة لاستخدام البيانات في رسم السياسات وإدارة التعليم والتدريس وتعزيز الوعي العام. وصمم الكتاب في ثمانية فصول هي : الفصل الأول : العوامل المؤثرة في استخدام وعدم استخدام نتائج التقييم الوطني. الفصل الثاني : الإبلاغ عن التقييم الوطني – التقرير الرئيس. الفصل الثالث: الإبلاغ عن التقييم الوطني – أدوات أخرى لإبلاغ نتائج التقييم. الفصل الرابع : ترجمة نتائج التقييم إلى سياسة وعمل. الفصل الخامس : نتائج التقييم الوطني وسياسة وإدارة التعليم. الفصل السادس : نتائج التقييم الوطني والتدريس. الفصل السابع: نتائج التقييم الوطني ووعي الجمهور. الفصل الثامن : نحو التحقيق الأمثل لقيم التقييمات الوطنية واستخدامها. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). يعرض كتاب "ممارسات المهارات والاستراتيجيات والعمليات: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في تطوير كفاءتهم" عددًا من الأساليب لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تقييم قدرة الطلاب على التفكير، وتتضمن هذه المهارة: - خطوات واضحة للتنفيذ. - إرشادات لمراقبة قدرة الطلاب على تحدي الأخطاء في التفكير. - إرشادات لتعديل أساليب التدريس لمساعدة الطلاب المتعثرين وتلبية احتياجات المبدعين. - أمثلة إيجابية واخرى سلبية في تطبيق هذه المهارة. - أخطاء شائعة وطرق تجنبها. وصمم الكتاب في جزأين أساسيين، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، واشتمل الجزء الأول الذي جاء بعنوان: "الممارسة الموجهة" على ثلاثة أساليب أساسية هي: الأسلوب التدريسي الأول: الرصد الدقيق. الأسلوب التدريسي الثاني: أمثلة عملية. الأسلوب التدريسي الثالث: الممارسة المنتظمة. واشتمل الجزء الثاني المعنون بـ: "الممارسة المستقلة " على ثلاثة أساليب أساسية هي: الأسلوب التدريسي الرابع: ممارسة الإجادة. الأسلوب التدريسي الخامس: الممارسة المتنوعة (المتغيرة). الأسلوب التدريسي السادس: الممارسة قبل الاختبارات. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب، بالإضافة إلى تعريف بالمصطلحات التي وردت في الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). يعرض كتاب "تقييم التفكير: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في طرح الآراء والدفاع عنها" عددًا من الأساليب لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تقييم التفكير، وتتضمن هذه المهارة: - خطوات واضحة للتنفيذ. - إرشادات لمراقبة قدرة الطلاب على تحدي الأخطاء في التفكير. - إرشادات لتعديل أساليب التدريس لمساعدة الطلاب المتعثرين وتلبية احتياجات المبدعين. - أمثلة إيجابية واخرى سلبية في تطبيق هذه المهارة. - أخطاء شائعة وطرق تجنبها. وصمم الكتاب في جزأين أساسيين، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، واشتمل الجزء الأول الذي جاء بعنوان: "تقييم المنطق في التفكير" على ثلاثة أساليب أساسية هي: - الأسلوب التدريسي الأول: استخدام المنطق لتقييم الإجابات. - الأسلوب التدريسي الثاني: تحديد الأخطاء وتقييم دقة الإجابة.. - الأسلوب التدريسي الثالث: تقييم فعالية الطرق المتعددة لحل المشكلات. واشتمل الجزء الثاني المعنون بـ: "دعم الآراء بالأدلة " على ثلاثة أساليب أساسية هي: - الأسلوب التدريسي الرابع: طرح الآراء المستخلصة من المحتوى والدفاع عنها. - الأسلوب التدريسي الخامس: تحديد الآراء وتحليلها في كتابة مؤلف ما. - الأسلوب التدريسي السادس: تقييم التفكير المنطقي والأدلة في كتابة مؤلف ما. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يسعى كتاب "الانخراط في مهام معقدة معرفيـًّا: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في صياغة الفرضيات واختبارها في مختلف التخصصات" إلى أن يكون مصدرًا يدعم تطوير جانب محدد من الممارسات التعليمية وهي مساعدة الطلاب على الاستفادة من معرفتهم, وتتضمن هذه المهارة: خطوات واضحة للتنفيذ. اقتراحات لرصد قدرة الطلبة على صياغة الفرضيات واختيارها. تعديل أساليب التدريس لتناسب الطلبة المتعثرين وذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي التحصيل العالي. أمثلة إيجابية وأخرى سلبية. الأخطاء الشائعة وسبل تجنبها. وصمم الكتاب ستة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: التحري. -الأسلوب التدريسي الثاني: حل المشكلات. -الأسلوب التدريسي الثالث: اتخاذ القرارات. -الأسلوب التدريسي الرابع: التحقق التجريبي. -الأسلوب التدريسي الخامس: الاختراع. -الأسلوب التدريسي السادس: المهام التي بصممها الطالب. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    قدم الكتاب استعراضـًا شاملاً ومحدثـًا للتعلـّم وجودة التعليم في الدول النامية، في إطار تعلـّم واسع، يشمل مجالات القراءة والكتابة في وقت مبكر، والتكنولوجيات الجديدة، والسياقات المتأثرة بالصـراعات، والتعليم غير الرسمي، وتقييم التعلـّم، وتساعد هذه القضايا صانعي السياسات، ومسؤولي التعليم، ومسؤولي وكالات التنمية، والمتخصصين الأكاديميين، والطلاب في تنمية التعليم الدولي. ويساعد استعراض السياسات المتطور والقائمة على البحوث على تعيين ما هو معروف وما ينبغي معرفته من أجل تحسين التعليم على الصعيد العالمي. ويوفر هذا الكتاب استعراضـًا لازمـًا وفي الوقت المناسب جدًّا للأولويات التعليمية حيث تتمُّ مناقشة وصياغة أهداف الأمم المتحدة الإنمائية لما بعد عام 2015م. وصمم الكتاب في سبعة فصول، تضمن الفصل الأول مقدمة بعنوان التعلم أولاً، وأعده دانيا أ. واجنر. وعرض الفصل الثاني لمهارات القراءة والكتابة والحساب لدى الأطفال في الدول النامية، وأعده كل من جيسكا بول، وسكوت ج. باريس، ورانغاشار غوفيندا. وقدم الفصل الثالث لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين فرص التعلم في الدول النامية ونتائجها، وأعده كل من انريكي هينوستروزا، شفيقة ازاكس،ومحمد بوغروم. أما الفصل الرابع فاستعرض الأوضاع الهشة والمتأثرة بالصراعات، واعده كل من ماري جوي بيغوزي، بيديمي كارول، وجاكلين هايدن، وسوزي داورتس. واختص الفصل الخامس بالتعلم والتعليم غير الرسمي، وأعده كل من بيا ريبيلو بريتو، وموزس اكتش، وطوماس سز ويزنر. وقدم الفصل السادس لتقييم التعلم والتقييم للتعلم، واعده كل من: يوسف سيد، وانيل كانجي، ونيرمالا راو. اما الفصل السابع والأخير فاحتوى على خاتمة بعنوان "نحو أجندة للبحث التعلمي، وأعدها دانيل أ. واجنر. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    20.00 ر.س
    يقدم المؤلفان ما لديهما من خبرات تقنية كبيرة في الطرائق العلمية التي ثبت نجوعها لتشخيص معرفة الطلاب ومفاهيمهم القبلية قبل بدء التدريس، ولرصد تعلمهم –على نحو منتظم- في مسيرتهم. ويتضمن الكتاب أمثلة محددة متنوعة ومشاهد صفية تجعل المفاهيم والتقنيات المتنوعة تنبض بالحياة.
    10% مباع

    0% خصم

    45.00 ر.س
    هدف هذا الكتاب إلى تزويد الطالبات بخبرة تدريسية لإعدادهن معلمات لهذه المرحلة مستقبلاً، ويتم ذلك من خلال ممارستهن للأدوار المختلفة لمعلمة الصف، حيث صمم الكتاب ليرتقي بالانتقال السلس والناجح للقارئات من كونهن طالبات في التربية في الطفولة المبكرة الى ان يصبحن تربويات ممارسات ومهنيات في الطفولة المبكرة ولديهن كفاءات معترف بها وصولاً إلى المعلمة التي نرغب فيه لكل الاطفال الصغار ، التي يمكنها أن تحقق الأهداف ، والنواتج ، والمعايير ، وتحقق التوقعات المرجوة من برنامج التدريب الذي تلقته. وصنف الكتاب في اثنا عشر فصلا ، ويقدم الفصل الأول مدخلاً للتربية العملية للطالبة، متضمنة إرشادات للتدريب، المشاعر المبدئية، المشاركين ذوي الدلالة، الطالبة المعلمة المعينة حديثاً, نماذج مفيدة، المهنية، التوجه نحو الأيام الأولى من العمل، ومقدمة للرابطة القومية لتربية صغار الأطفال (NAEYC ) ميثاق الممارسات الاخلاقية ومعايير البرامج Code of Ethical Conduct and Standards for Programs. كما يقدم وصفاً للتنوعات التي قد تكون موجودة في الفصول التي تم الحاقك بها، أساليب المعلمات المتعاونات والمشرفات الجامعيات أيضا تمت تغطيتها. الطالبات المعلمات أيضا يكتسبن الاستبصار حول كيفية الإسراع بتحمل مسئوليات وواجبات التدريس الكاملة. كما تم شرح كيفية الاحتفاظ بالتسجيلات, الكتابة في الصحف، وجمع مفردات تصلح لضمها في السجل المهني (البورتفوليو). وهناك قسم من النص سوف يعمل على زيادة فهمك لأعمال الفصل الروتينية، والمجالات المهمة، وكيفية دعم العاملين. لقد صمم هذا الفصل كي يضيف لتقبلك كعضو في فريق التدريس. هذا الفصل يجهز القارئ لما سوف يحدث، وما هو متوقع. أما الفصل الثاني، فيتناول قيم الطالبة المعلمة وتنميتها لأساليب التدريس، ويمهد لموضوع قيم الطالبة المعلمة وكيف تؤثر على أسلوبها في التدريس. نحن نؤمن بقوة أن أسلوب التدريس يتضمن القيم الفردية لكل معلمة على حدة. وعلى ذلك، يتم تقديم تدريبات للطالبة المعلمة صممت لمعاونتها على تحديد قيمها الخاصة ورؤية كيف يمكن ترجمتها الى أنشطة صفية. إن اكتساب القيم تتم الاشارة إليه، كما تتم الإشارة إلى طرق تنمية أساليب التدريس. كما تمت مناقشة أخلاقيات المهنة بتفصيل أكبر عمَا كان عليه في الطبعات السابقة. كمثال، استخدام قسم حول ميثاق NAEYC للممارسات الاخلاقية، الذي يوضح كيف يمكن لهذا الميثاق إرشاد الطالبة المعلمة فيما يتعلق بالاختلافات في القيم، بين ثقافة وأخرى. كما تم إعطاء أمثلة على الأساليب الحازمة والتسلطية وأيضا تم تقديم أساليب أخرى، جنباً إلى جنب مع المحاذير المتعلقة بالنمطية والحاجة للمرونة. الفصل الثالث، بعنوان "كونك تحت الملاحظة: استكشاف كفاءاتك" يتضمن أهداف وطرق الملاحظة، ويوفر عدة أمثلة من نماذج الملاحظة، التي قد تستخدمها المشرفة الجامعية، أو المعلمة المتعاونة، جنباً إلى جنب مع نموذج التقدير الذاتي الذي يمكن أن تستخدمه الطالبة المعلمة لكي يرشدها في تحديد نقاط القوة والضعف لديها. كما تمت مناقشة التدريب المرتكز على الكفاءة، والتفكير الناقد، والسلوك التأملي، لأننا نؤمن أن التحليل الذاتي يعتبر حاسماً في التحول إلى معلمة فعالة. تم كذلك عرض معايير مستويات الترخيص المبدئي والمصاحب إضافة إلى عرض المهارات والقدرات اللازمة، التي يجب على الطالبة الخريجة الناجحة إحرازها قبل التخرج. يذكر الفصل الطالبة المعلمة بمسئولياتها في توجيه نموها الذاتي وتحسين الكفاءات لديها باستخدام النماذج المتعددة للتغذية الراجعة والاقتراحات التي تتلقاها. الفصل الرابع, بعنوان التخطيط للتدريس، يشجع الطالبات المعلمات للبحث عن اهتمامات وحاجات كل طفل، وأساليب التخطيط لمنهج الطفولة المبكرة وكيفية تطبيقه. هذا الفصل يركز على قدرة الطالبة المعلمة على التخطيط للأنشطة من خلال الملاحظة والحوار مع الأطفال والتأكد مما يهمهم ويحفزهم على الاشتراك. كما تمت مناقشة المعايير المقبولة وكذلك تقديم أساليب القياس الممكنة. كما تم التنويه عن مصادر الأنشطة وغيرها من المقاربات الخاصة بالمنهج، جنباً إلى جنب مع ما تضمنته المعايير الفيدرالية، ومعايير الولاية، والمعايير المحلية والتشريعات. كما تناول الفصل الكيفية التي يؤثر بها اللعب على التعلم والحاجة لأن تكوني رفيق محاور ماهر، جنباً إلى جنب مع الجداول التي تحدد أطر الخطط الخاصة بيوم واحد أو لفترة زمنية أطول. كما تم عرض الدروس المكتوبة وخطط الأنشطة لأنشطة مرحلة الطفولة المبكرة وكذلك أساليب التدريس، بشكل تفصيلي. كما ضمنا خططاً بسيطة ونماذج يمكن للطالبة المعلمة استخدامها. كذلك تم شرح توجه المشروع والأفكار الرئيسية كأحد أساليب التخطيط والتدريس، لتنبيه الطالبة المعلمة للمميزات التدريسية والعقبات المحتملة في كل منهما. الموضوعات مثل الارتقاء بالمهارات المعرفية للأطفال، واستخدام المصادر المتوفرة بالمجتمع، ووصفات للتخطيط والتطبيق للتدريس للمجموعة أيضاً تم تضمينها في هذا الفصل. تضمن الفصل الخامس وهو بعنوان "إدارة الصف: ما وراء الضبط" ، معلومات حول كيفية حل الصراع والبحث في المجالات الخمسة لإدارة الصف: التنظيم المادي للفصل، خيارات المنهج، إدارة الوقت، إدارة الأعمال الروتينية بالفصل، والتوجيه والوظيفة الانضباطية. مبحث جديد حول التوجيه باعتباره نمواً اجتماعياً ووجدانياً، قد تمت مناقشته، وكذلك اقترحت التقنيات المتعددة في الادارة. كما تم عرض دور الأسرة أيضاً. الفصل السادس، فهم السلوك – يلقي الضوء على المعلومات المرتبطة بكل من "أريكسون" و "ماسلو", وغيرهم من المنظرين النمائيين. كما تم توضيح العلاقة ما بين نظرية "اريكسون" النفسية الاجتماعية، والسلوك الملاحظ لدى الاطفال، كما تم تبسيط كل ذلك في هذه الطبعة. كما تضمن الفصل نماذج متعددة للملاحظة، جنباً إلى جنب مع ما تتضمنه وتشير اليه تلك النماذج، حين البحث حول أطفال معينين. كما تم تحليل تلك النماذج لشرح الكيفية التي يمكن أن تعاون بها للنظرية، على فهم السلوك. الفصل السابع، العمل مع الاطفال ذوي الحاجات الخاصة، يقدم للطالبة القوانين والتوجيهات الرسمية الفيدرالية التي تنظم التربية الخاصة والخدمات المرتبطة بها لكل الأطفال الذين تم تحديدهم باعتبارهم من ذوي الاحتياجات الخاصة. كما تم تحديث الأفكار حول كيف يمكن للطالبة المعلمة المشاركة في التشخيص المبدئي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، والاستراتيجيات التي يمكن الاستعانة بها عند العمل مع الاطفال ذوي الإعاقات المحددة . كما تم التركيز على جهود فريق العمل ودور الاسرة. بدأ الفصل الثامن - وهو بعنوان "مشكلات شائعة لدى الطالبات المعلمات" - بالتركيز على العلاقة ما بين الضغط وظروف الفصل. تم فيه عرض اسباب وتأثيرات الضغط على الطالبات المعلمات ومناقشته، إضافة إلى الأفكار حول كيفية تقليل الضغوط. عقد الاجتماعات، إدارة الوقت، ومتى يجب السعي للحصول على العون، الموثوقية، الاستماع النشط، العلاقات ما بين الاشخاص، الإعداد لما يسمى بـ "عجائب اليوم الواحد"، وحل الصراع، كل هذه الجوانب قد تلقت الاهتمام من جانبنا في هذا الفصل. وقد تم شرح استراتيجيتين لحل المشكلات بين الأشخاص، خطوة بخطوة، مصحوبة بأمثلة وتدريبات معطاة للتمكن من تلك المهارة. الفصل التاسع، الطالبات المعلمات والأسر، الذي بدأ بعرض أهمية الشراكة ما بين المدرسة والمنزل وفلسفة وأهداف العلاقات ما بين المدرسة والاسرة. كما تم حث الطالبات المعلمات إلى السعي لتحديد نقاط القوة لدى الأسر والمصادر التي يمكنهم توفيرها. كما ضمنا أساليب يمكن للطالبات المعلمات استخدامها عند التفاعل مع الأسر، وفي المعاملات اليومية عند بدء العمل بالروضة في الصباح وفي وقت اصطحاب الأطفال عند انتهاء اليوم، أساليب التواصل الشفهية والمكتوبة، التخطيط وتوفير العون عند التخطيط للاجتماعات وتنفيذها، وكذلك الزيارات المنزلية، الاجتماعات مع الوالدين بالمدرسة. كذلك تمت تغطية موضوعات أخرى في هذا الفصل وهي تلك المتعلقة بالتفاعل مع الوالد/ الوالدة المتطوع، الثقافة المنزلية، والمزالق التي يمكن أن تتعرض لها الطالبة المعلمة والاحتياطات التي يجب أن تتخذها. الفصل العاشر، البرامج في مؤسسات الطفولة المبكرة ذات الجودة، يناقش البرامج وما اذا كانت تشبع حاجات الاطفال، وما اذا كانت متوازنة، وتحقق المعايير الاخرى للجودة. كما تم تحديث الجزء الخاص بالعلاقة ما بين الأنواع المختلفة من الاعتماد والجودة، جنباً إلى جنب مع ما كشفت عنه دراسات متعددة بحثت في الجودة في برامج مرحلة ما قبل المدرسة، والمدرسة الابتدائية. تم في الفصل الحادي عشر، الالتزام المهني والتوظيف، شرح أهمية أن يبقي التربويون على علمٍ بالمستجدات في مجال تخصصهم، وأن يبقوا على التزامهم بالتعلم مدى الحياة. يمكن لنمو التربويين في المهنة أن يظهر باستخدام عددٍ متنوع من مسارات العمل وأن يتبع طرقاً متنوعة وصولا للتميز. العديد من جهات التوظيف والبرامج لديهم خطة للتنمية المهنية لمن تقوم بتوظيفهم لديها، تلك الخطط ينظمها القانون أو الوكالات التي تمول تلك البرامج، ولدى الطالبات العديد من الطرق للحصول على الدعم المالي لتلقي التعليم الإضافي والتدريب الذين يرتقيان بقدرتهن على الترقي. كذلك تم عرض الحقائق والأرقام التي تؤثر على كل من الاطفال الأمريكيين وأسرهم. في هذا الفصل ايضا تمت مناقشات موضوعات مثل الاساءة للطفل، خصائص الأسر، الأسر المهاجرة، الأسر من أصول لاتينية، المواظبة على المدرسة، وترتيبات رعاية الطفل. كما تضمن الفصل العوامل الراهنة المؤثرة على المجال المهني للتربية والتربية المبكرة. كما تم توفير توصيات، وصفات ، واقتراحات لكي تعاونهم في بحثهم. إن التنوع في فرص التوظيف في مجال التربية ينمو بما يعكس واقعاً اجتماعياً وثقافياً. يتضمن الفصل الثاني عشر، التدريب الميداني مع الرضع والدارجين، تحديثاً للمواد حول التربويين ذوي الجودة، والدراسات المرتبطة بالجودة. كما تمت فيه مناقشة بعض القضايا الخاصة مثل الانفصال عن الوالدين، ورعاية الطفل من الرضع/ الدارجين وتكوين الهوية ، والرضع المولودين لوالدين مراهقين، التدريب على الاخراج، ومشكلة العض. التواصل بالإشارة أيضا من الموضوعات التي تم وصفها في هذا الفصل، باعتباره من تقنية لتحسين تواصل الرضع، وأنشطة متعددة لتشجيع التعلم المبكر. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها في إعداد الكتاب. بالإضافة إلى قاموس للمصطلحات
    1% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    ويقدم كتاب "إرساء ثقافة مدرسية: كيف نُعَرّفها، ونقوِّمها، ونعيد تشكيلها" للقيادات المدرسية كل ما تحتاج إليه لتحسين الثقافة والمناخ المدرسي بما في ذلك: إستراتيجيات الثقافة التي تساعد المعلمين في تبنّي اتجاهات، و تطلعات، وسلوكات إيجابية. إطار مرجعي يُمكن من تحديد نوع الثقافة السائدة في المدرسة، والنوع المفضل، والأفعال التي تساعد على بناء الجسور بين الثقافات المختلفة في المدرسة. توجّهات عامة لتوظيف معلمين، وتدريبهم، وإعادة تدريبهم ليعملوا جاهدين على تحسين ثقافة المدرسة. إرشادات حول كيفية تصميم وتشكل فريق إرساء ثقافة مدرسية ناجحة. ويصنف المؤلفان تعريف الثقافة المدرسية في ستة أنواع، يأتي في مقدمتها ما يعتبر النموذج المثالي، وهو التعاوني، الذي يشارك المعلمون فيه قيمًا تربوية ثابتة، ويعملون معـًا لاستقصاء فرص تطوير مهني، ويلتزمون بتحسين أدائهم، وتنصب جهودهم على تحصيل الطلبة..؛ يتدرّج التصنيف بعد ذلك في أنواع أقل كفاءة تنتهي بما أُطلق عليه "الثقافة المدرسية السامة"، يعمل فيها كل مَن في المدرسة على هواه، أو لِما يستجيب لمصلحته الخاصة من دون التفات لمتطلبات تعلـّم الطلبة أو تحسين الأداء. وإذ تُعنى الفصول الأولى بأبعاد ومعاني الثقافة المدرسية، وتصنيفها في أنواع غير متمايزة تمامًا، وبما لها من آثار على كل ما يجري في المدرسة، ينتقل المؤلفان في الفصول التالية إلى أساليب تقويم الثقافة المدرسية القائمة، وطرق إحداث تغييرات فيها، ومتطلبات إرساء ثقافة مدرسية تتميز بخصائص إيجابية تحاذي ما أمكن ذلك مواصفات ثقافة مدرسية تعاونية. تجدر الإشارة هنا إلى ما تعرضه هذه الفصول من أدوات مسحية – تقويمية لها أهميتها في تشخيص ثقافة قائمة في المدرسة وتبيّن الجوانب التي يمكن السير فيها في عملية التغيير والتحسين. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلف في إعداد الكتاب. بالإضافة إلى مسرد للمصطلحات ومرادفاتها باللغة العربية.
    1% مباع

    0% خصم

    10.00 ر.س
    يهدف الكتاب إلى تقديم تصور عام لإصلاح التعليم مع التركيز على المدرسة كوحدة تطوير أساسية, مع تحديد لخصائص هذه المدرسة, مستفيدين من البحوث والدراسات في مجال المدارس الفاعلة, والقيادة المحترفة باعتبارها أحد أهم خصائص المدارس الفاعلة . ويستهدف الكتاب القيادات التربوية بشكل عام والمدرسية بشكل خاص, حيث يركز الكتاب على دور القائد المدرسي في تطوير الأداء المدرسي بطريقة منهجية، والتعامل مع المدرسة كمؤسسة احترافية وليست مدرسة تقليدية. كما يقدم الكتاب رؤية جديدة للقيادة في الإطار المدرسي, بحيث تكون القيادة ذات الرؤية محور هذا الإطار، وتدور في فلك هذا المحور مجموعة من النظم المساندة والعمليات الإدارية والوظائف القيادية. وينتهي الكتاب برسم صورة بانورامية توظف نظريات ومداخل القيادة في الإطار المدرسي, وتوضح دور القائد الإصلاحي في تطوير الأداء المدرسي. وقد ذيل الكتاب بقائمة المراجع التي تمَّ الاعتماد عليها في إعداد الكتاب. وألحق بالكتاب مجموعة الأدوات التي تعين القادة في مدارس المستقبل في : بناء الرؤية, وتحديد الاحتياجات , وتقويم برنامج تدريبي, وبطاقة النمو المهني, وعناصر الخطة المدرسية, ولائحة السلوكات الطلابية, ومشاركة أولياء الأمور في العمل المدرسي.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    ويحاول كتاب "فحص التشابهات والاختلافات: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في تعميق فـَهمهم" استكشاف تقنيات صريحة لإتقان إستراتيجية أساسية في المهارات التدريسية: تعليم الطلاب فحص التشابهات والاختلافات, وهو يتضمن: -خطوات واضحة للتطبيق. - توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. - تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. - أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وتضمن الكتاب ستة أساليب تدريسية هي: - المقارنة باستخدام تراكيب الجميل, والملخصات, والاستجابات المبنية. - المقارنة باستخدام المنظمات المعرفية. - التصنيف باستخدام الفرز, والمطابقة وتشكيل الفئات. - التصنيف باستخدام المنظمات المعرفية. - المقارنة بابتكار استعارات وتشبيهات. - المقارنة بابتكار المماثلات. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفان في إعداد الكتاب، وذيل بصفحات لتدوين الملاحظات.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    ويعرض كتاب "تسجيل المعرفة وتمثيلــها: أســاليب صفـيـة لمســاعدة الـطـــلاب في تنظيم المحتوى وتلخيصه بدقة" أساليب محددة لإتقان مهارة مهمة وهي تسجيل المعرفة وتمثيلها، وتتضمن هذه المهارة: خطوات واضحة للتنفيذ. اقتراحات لرصد قدرة الطلبة على تسجيل المعرفة وتمثيلها. تعديل أساليب التدريس لتناسب الطلاب المتعثرين وذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي التحصيل العالي. أمثلة إيجابية وأخرى سلبية. الأخطاء الشائعة وسبل تجنبها. وصنف الكتاب في جزأين الأول التمثيلات اللغوية، وتضمن أسلوبين هما التلخيص، وتدوين الملاحظات. أما الجزء الثاني فخصص للتمثيلات غير اللغوية، وتضمن أربعة أساليب هي : المنظم المعرفي، و الملاحظات والكتابة التصويرية، والجمل التمثيلية ، وأجهزة تذكيرية. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفان في إعداد الكتاب، وذيل بصفحات لتدوين الملاحظات.
    2% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). ويهدف الكتاب إلى مساعدة المعلمين في جميع المستويات الصفية وجميع الموضوعات على تحسين أدائهم في إستراتيجية تدريسية خاصة: وهي تعرّف المحتوى المهم، بخاصة عندما يركزون على مهارة محددة، من نوع تعرّف المحتوى المهم، فهذا يتيح للمعلمين التركيز على دقائق هذه الإستراتيجية التدريسية حتى يتمكنوا من تحسينها. وهذا من شأنه أن يتيح لهم أن يخططوا، وينفذوا، ويراقبوا، ويكيّفوا، ويتمعّنوا في هذا الجانب بحد ذاته في ممارساته التدريسية، وذلك يتم من خلال: -خطوات واضحة للتطبيق. -توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. - تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. - أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وصمم الكتاب سبعة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: رصد محتوى مهم لفظيـًّا. - الأسلوب التدريسي الثاني: استخدم تدريسـًا واضحـًا لتوصيل محتوى مهم. - الأسلوب التدريسي الثالث: استخدم تدريسـًا دراميـًّا لتوصيل محتوى مهم - الأسلوب التدريسي الرابع: وفر منظمات تمهيدية لرصد محتوى مهم. -الأسلوب التدريسي الخامس: الرصد البصري لمحتوى مهم. - الأسلوب التدريسي السادس: استخدم السرد القصصي لرصد محتوى مهم. - الأسلوب التدريسي السابع: استغل المعرفة السابقة للطلبة لرصد المحتوى المهم. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب، بالإضافة إلى تعريف بالمصطلحات التي وردت في الكتاب.
    2% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). ويعرض الكتاب أساليب محددة لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تنقيح المعرفة السابقة, من خلال: -خطوات واضحة للتطبيق. - توصيات للتحقق مما إذا كان الطلاب قادرين وحدهم على فحص التشابهات والاختلافات. -تكييف تدريس هذه الإستراتيجية كي تلائم الطلاب الذين يواجهون صعوبات، أو لديهم حاجات خاصة، أو يبذون أقرانهم في التعلم. -أمثلة إيجابية وأخرى سلبية في الممارسات الصفية . - أخطاء شائعة، وسـُبل تجنبها. وصمم الكتاب ستة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: تنقيح المعرفة باستخدام الأدوات الرئيسة الخمس. - الأسلوب التدريسي الثاني: تنقيح المعرفة باستخدام دفاتر الملاحظات الأكاديمية. -الأسلوب التدريسي الثالث: تنقيح المعرفة باستخدام دفاتر الملاحظات الخاصة بالمفردات. - الأسلوب التدريسي الرابع: تنقيح المعرفة باستخدام الوسائل المرئية. -الأسلوب التدريسي الخامس: تنقيح المعرفة باستخدام الوسائل الكتابية. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    1% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    هذا هو الكتاب الرابع من خمسة كتب في سلسلة التقييمات الوطنية للتحصيل التعليمي. وقد وصفت الكتب الأخرى الإجراءات في التقييم وصولاً إلى مرحلة إعداد البيانات للتحليل الإحصائي والذي هو موضوع هذا الكتاب، وسوف تعتمد التحليلات الدقيقة التي يتم القيام بها على المعلومات التي يحتاج إليها صانعو السياسات ومديرو التعليم. وترتبط هذه المعلومات في معظم التقييمات الوطنية مع جودة تعلـّم الطلاب والعوامل المتعلقة بالتعلـّم وقضايا الإنصاف، وفي بعض الحالات بالتغيير في النتائج التعليمية عبر الزمن. ويقدم الكتاب الرابع، والذي يضم جزأين ؛ تفاصيل تدريجية حول كيفية تحليل البيانات التي يتم جمعها في التقييم الوطني. يقدم الجزء الأول مقدمة عامة عن التحليلات الإحصائية التي تجري عادة في التقييم واسع النطاق، قياس النزعة المركزية والتشتت لدرجات الطلاب والعلاقة بين المتغيرات. ويصف الجزء الثاني برمجية IATA (تحليل الفقرات والاختبارات) والذي يستخدم النظرية الكلاسيكية للاختبار ونظرية الاستجابة للفقرة لإنشاء المقاييس التي تعتمد عليها التقارير حول درجات، ويتم وصف الخطوات في تحليل إجراء الاختبار التجريبي والنهائي بالتفصيل.
    0% مباع

    0% خصم

    25.00 ر.س
    هذا هو الكتاب الخامس من خمسة كتب في سلسلة التقييمات الوطنية للتحصيل التعليمي. وقد وصفت الكتب كيفية الحصول على المعلومات في التقييم الوطني، وكيفية تصميم الأدوات لجمع المعلومات عن الطلاب لتمثيل تحصيل النظام التعليمي ككل، والإجراءات التي ينبغي اتباعها لجمع البيانات، والطرق التي يمكن استخدامها لتحليل البيانات. ويحدد الكتاب الخامس استخدام نتائج التقويم الوطني للتحصيل التعليمي العوامل الرئيسة التي تؤثر في استخدام نتائج التقييم الوطني. وتشمل هذه العوامل السياق السياسي الذي يتم فيه أجراء التقييم، وطبيعة التقييم (القائم على التعداد أو العينة)، وتحديد وتعيين المساءلة حول النتائج، وجودة أدوات التقييم، كما يصف الكتاب نوع المعلومات التي ينبغي أن يتضمنها التقرير الرئيس للتقييم الوطني فضلاً عن غيرها من وسائل إيصال النتائج إلى الجماهير الفنية وغير الفنية، ويعرض الاعتبارات العامة في ترجمة نتائج التقييم الوطني إلى سياسة وفعل، ويدرس إجراءات محددة لاستخدام البيانات في رسم السياسات وإدارة التعليم والتدريس وتعزيز الوعي العام. وصمم الكتاب في ثمانية فصول هي : الفصل الأول : العوامل المؤثرة في استخدام وعدم استخدام نتائج التقييم الوطني. الفصل الثاني : الإبلاغ عن التقييم الوطني – التقرير الرئيس. الفصل الثالث: الإبلاغ عن التقييم الوطني – أدوات أخرى لإبلاغ نتائج التقييم. الفصل الرابع : ترجمة نتائج التقييم إلى سياسة وعمل. الفصل الخامس : نتائج التقييم الوطني وسياسة وإدارة التعليم. الفصل السادس : نتائج التقييم الوطني والتدريس. الفصل السابع: نتائج التقييم الوطني ووعي الجمهور. الفصل الثامن : نحو التحقيق الأمثل لقيم التقييمات الوطنية واستخدامها. وذيل الكتاب بقائمة المراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). يعرض كتاب "ممارسات المهارات والاستراتيجيات والعمليات: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في تطوير كفاءتهم" عددًا من الأساليب لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تقييم قدرة الطلاب على التفكير، وتتضمن هذه المهارة: - خطوات واضحة للتنفيذ. - إرشادات لمراقبة قدرة الطلاب على تحدي الأخطاء في التفكير. - إرشادات لتعديل أساليب التدريس لمساعدة الطلاب المتعثرين وتلبية احتياجات المبدعين. - أمثلة إيجابية واخرى سلبية في تطبيق هذه المهارة. - أخطاء شائعة وطرق تجنبها. وصمم الكتاب في جزأين أساسيين، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، واشتمل الجزء الأول الذي جاء بعنوان: "الممارسة الموجهة" على ثلاثة أساليب أساسية هي: الأسلوب التدريسي الأول: الرصد الدقيق. الأسلوب التدريسي الثاني: أمثلة عملية. الأسلوب التدريسي الثالث: الممارسة المنتظمة. واشتمل الجزء الثاني المعنون بـ: "الممارسة المستقلة " على ثلاثة أساليب أساسية هي: الأسلوب التدريسي الرابع: ممارسة الإجادة. الأسلوب التدريسي الخامس: الممارسة المتنوعة (المتغيرة). الأسلوب التدريسي السادس: الممارسة قبل الاختبارات. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب، بالإضافة إلى تعريف بالمصطلحات التي وردت في الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يأتي هذا الكتاب ضمن "سلسلة أساسيات لتحقيق الإحكام" التي يصدرها مركز مارزانو الدولي لعلوم التعلم (LSI). يعرض كتاب "تقييم التفكير: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في طرح الآراء والدفاع عنها" عددًا من الأساليب لإتقان مهارة مهمة وهي كيفية تقييم التفكير، وتتضمن هذه المهارة: - خطوات واضحة للتنفيذ. - إرشادات لمراقبة قدرة الطلاب على تحدي الأخطاء في التفكير. - إرشادات لتعديل أساليب التدريس لمساعدة الطلاب المتعثرين وتلبية احتياجات المبدعين. - أمثلة إيجابية واخرى سلبية في تطبيق هذه المهارة. - أخطاء شائعة وطرق تجنبها. وصمم الكتاب في جزأين أساسيين، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، واشتمل الجزء الأول الذي جاء بعنوان: "تقييم المنطق في التفكير" على ثلاثة أساليب أساسية هي: - الأسلوب التدريسي الأول: استخدام المنطق لتقييم الإجابات. - الأسلوب التدريسي الثاني: تحديد الأخطاء وتقييم دقة الإجابة.. - الأسلوب التدريسي الثالث: تقييم فعالية الطرق المتعددة لحل المشكلات. واشتمل الجزء الثاني المعنون بـ: "دعم الآراء بالأدلة " على ثلاثة أساليب أساسية هي: - الأسلوب التدريسي الرابع: طرح الآراء المستخلصة من المحتوى والدفاع عنها. - الأسلوب التدريسي الخامس: تحديد الآراء وتحليلها في كتابة مؤلف ما. - الأسلوب التدريسي السادس: تقييم التفكير المنطقي والأدلة في كتابة مؤلف ما. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    يسعى كتاب "الانخراط في مهام معقدة معرفيـًّا: أساليب صفية لمساعدة الطلاب في صياغة الفرضيات واختبارها في مختلف التخصصات" إلى أن يكون مصدرًا يدعم تطوير جانب محدد من الممارسات التعليمية وهي مساعدة الطلاب على الاستفادة من معرفتهم, وتتضمن هذه المهارة: خطوات واضحة للتنفيذ. اقتراحات لرصد قدرة الطلبة على صياغة الفرضيات واختيارها. تعديل أساليب التدريس لتناسب الطلبة المتعثرين وذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي التحصيل العالي. أمثلة إيجابية وأخرى سلبية. الأخطاء الشائعة وسبل تجنبها. وصمم الكتاب ستة مداخل أساسية بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة هي : -الأسلوب التدريسي الأول: التحري. -الأسلوب التدريسي الثاني: حل المشكلات. -الأسلوب التدريسي الثالث: اتخاذ القرارات. -الأسلوب التدريسي الرابع: التحقق التجريبي. -الأسلوب التدريسي الخامس: الاختراع. -الأسلوب التدريسي السادس: المهام التي بصممها الطالب. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع

    0% خصم

    15.00 ر.س
    قدم الكتاب استعراضـًا شاملاً ومحدثـًا للتعلـّم وجودة التعليم في الدول النامية، في إطار تعلـّم واسع، يشمل مجالات القراءة والكتابة في وقت مبكر، والتكنولوجيات الجديدة، والسياقات المتأثرة بالصـراعات، والتعليم غير الرسمي، وتقييم التعلـّم، وتساعد هذه القضايا صانعي السياسات، ومسؤولي التعليم، ومسؤولي وكالات التنمية، والمتخصصين الأكاديميين، والطلاب في تنمية التعليم الدولي. ويساعد استعراض السياسات المتطور والقائمة على البحوث على تعيين ما هو معروف وما ينبغي معرفته من أجل تحسين التعليم على الصعيد العالمي. ويوفر هذا الكتاب استعراضـًا لازمـًا وفي الوقت المناسب جدًّا للأولويات التعليمية حيث تتمُّ مناقشة وصياغة أهداف الأمم المتحدة الإنمائية لما بعد عام 2015م. وصمم الكتاب في سبعة فصول، تضمن الفصل الأول مقدمة بعنوان التعلم أولاً، وأعده دانيا أ. واجنر. وعرض الفصل الثاني لمهارات القراءة والكتابة والحساب لدى الأطفال في الدول النامية، وأعده كل من جيسكا بول، وسكوت ج. باريس، ورانغاشار غوفيندا. وقدم الفصل الثالث لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين فرص التعلم في الدول النامية ونتائجها، وأعده كل من انريكي هينوستروزا، شفيقة ازاكس،ومحمد بوغروم. أما الفصل الرابع فاستعرض الأوضاع الهشة والمتأثرة بالصراعات، واعده كل من ماري جوي بيغوزي، بيديمي كارول، وجاكلين هايدن، وسوزي داورتس. واختص الفصل الخامس بالتعلم والتعليم غير الرسمي، وأعده كل من بيا ريبيلو بريتو، وموزس اكتش، وطوماس سز ويزنر. وقدم الفصل السادس لتقييم التعلم والتقييم للتعلم، واعده كل من: يوسف سيد، وانيل كانجي، ونيرمالا راو. اما الفصل السابع والأخير فاحتوى على خاتمة بعنوان "نحو أجندة للبحث التعلمي، وأعدها دانيل أ. واجنر. وذيل الكتاب بقائمة المصادر والمراجع التي اعتمد عليها المؤلفون في إعداد الكتاب.
    0% مباع